س: سائل يقول يؤمنا أمام في أقرب مسجد لنا يتكلف في القراءة ويخرجها عن طبيعتها فنذهب لمسجد أبعد, السؤال بعض الإخوة يرى أن ذلك تخطي للمسجد، وقد نهي عنه هل ورد ذلك؟.
ج: لا. لم ينهى عن التخطي, كل ما سار الإنسان وكثرة الخطى كل ما كان الثواب أجلّ وأكثر، وكون الإنسان يتجاوز المسجد ليصلي في مسجد آخر تكون فيه نفسه أكثر ارتياحًا واستماعه للقراءة أشرح بصدره فلا حرج في ذلك كله إن شاء الله المنع أن يخرج الإنسان من المسجد بعد الأذان للصلاة إلا لعذر لابد له منه .